حلول لمشكلة نقص المياه

حلول لمشكلة نقص المياه

لا يستطيع أي فرد منا أن ينكر اهمية وقيمة الماء في حياتنا حيث انها من أهم الموارد الثمينة جدا في حياة كل شخص منا وبدونها تتحول حياتنا إلى صحراء جرداء ويؤدى ذلك إلى موتنا جميعا وهلاك النباتات والحيوانات وتحول العالم إلى مجاعه وبالتالى موت الجنس البشري أيضا. لذا يجب أن نحافظ على ماتبقي لنا من الماء وان لا نهدرة ونعمل على ترشيد استخدامنا من الماء حيث أن غالبا ما تختفي البحيرات العملاقة في الوقت الحالى، ويتجه العالم نحو مستقبل يمكن أن تعاني فيه بلدان كثيرة من انعدام الأمن المائي ومصادر المياه النظيفة.

 

ولكن عندما نواجه أزمة ما، يظهر لنا التاريخ أن البشرية لديها قدرة مذهلة على التغلب عليها بشكل هائل، وهذا بالضبط ما يسعى العديد من المبتكرين البيئيين إلى القيام به من خلال إدخال تكنولوجيا جديدة تساعد الشركات والأفراد على حد سواء على خفض استهلاك المياه دون المساومة في نوعية حياتهم.

 

  1. أجهزة تنقية المياه بالطاقة الشمسية:

حيث تعاني المناخات الحارة غالبا من نقص المياه. هذا هو ما دفعنا الىالتوصل إلى طريقة لاستخدام الطاقة الشمسية لتنقية المياه. حيث تم اختراع طريقة لاستخدام أكسيد الزنك وثاني أكسيد التيتانيوم في حاويات تعرضها للأشعة فوق البنفسجية وتعمل على تطهير المياه، مما يجعلها مناسبة للشرب. وقد حصل هذا الاختراععلى جائزة ستوكهولم جونيور للمياه في الولايات المتحدة لاختراعها.

 

وسيساعد هذا الأختراع على معالجة حقيقة أن 1.1 مليار شخص في جميع أنحاء العالم لا يحصلون على مياه الشرب النظيفة بشكل متسق. وباستخدام هذا الأختراع ، سيكون الناس قادرين على جعل المياه الملوثة صالحة للشرب بحيث لا يضطرون إلى الاعتماد على مصادر خارجية.

 

  1. مراقبين التسرب

حيث لقد استخدمت شركة المرافق الألمانية، ألبستدتويرك، برامج جديدة لتحديد التسريبات المائية وإرسال البيانات على الفور إلى مركز بيانات مركزي. ومن المعروف أن المراحيض المختلفة والصنابير المقطر هي مياه الصرف الصحي، ولكن المشكلة الأكبر تنشأ من خطوط الأنابيب التي تؤدي إلى المنزل.

 

وتعتقد الشركة أن ما يقرب من ثلث الماء يضيع حتى قبل أن تصل إلى منزل ما. لذا فالبرنامج، زونيسكان ألفا يساعد المرافق في جميع أنحاء العالم على تتبع هذه المشكلة والتخلص من عدم الكفاءة والنفايات الضخمة للموارد الثمينة مثل الماء.

 

  1. تنظيف ثاني أكسيد الكربون

يستخدم الماء في العديد من التطبيقات الصناعية، وأحيانا كمبرد رطب أو عامل تنظيف على نطاق واسع. ويؤدي كل من هذين النشاطين إلى أطنان من النفايات كل عام. لإعطائك فكرة عن كمية الماء المستخدم، وتصنيع سيارة يتطلب ما يقرب من 40،000 غالون من الماء – فقط تخيل كيف أن الكثير من المياه يمكن أن تفيد المجتمع الذي تعاني من نقص المياه. ولحسن الحظ، فإن التكنولوجيا التي تسمح باستبدال المياه ب CO2 قد تطورت بما فيه الكفاية لتكون قابلة للحياة في مجموعة واسعة من الصناعات.

تنظيف ثاني أكسيد الكربون ينطوي على استخدام ثاني أكسيد الكربون في شكل صلب، جزيئات الجليد الجافة دفعت للغاية من فوهة لتنظيف مجموعة متنوعة من الأسطح المختلفة. ويمكن استخدام هذه التكنولوجيا للطائرات المركبة وهياكل السيارات، وتنظيف المعدات الطبية المعقدة، وعمليات التنظيف الجافة بطريقة صديقة للبيئة. ويتم إعادة تدوير ثاني أكسيد الكربون المطلوب لهذه الآلات من الاستخدامات الصناعية الأخرى، وبالتالي فهي لا تسهم فقط في حل أزمة نقص المياه، ولكنها تساعد أيضا في تغير المناخ. هذا مثال عظيم على حل بيئي يقتل عصفورين بحجر واحد.

 

  1. زجاجات المنقذ

عندما ضرب تسونامي آسيا قبل بضع سنوات، كان يجب أن ترسل الشاحناتبالمياه الصالحة للشرب حيث كانت مياه الفيضانات قذرة جدا. هذا ما أدى بمايكل بريتشارد لاختراع زجاجة خاصة التي يمكن أن تجعل على الفور المياه القذرة صالحة للشرب. ويستخدم مضخة لدفع المياه من خلال فلتر 15 نانومتر الذي ينظفه من أي بكتيريا أو فيروسات.

 

وقد استخدمة الجميع من المتنزهين إلى الجيش البريطاني منذ ذلك الحين. في ذلك الوقت لم يعط مئات الآلاف فقط من الناس مياه الشرب النظيفة، ولكن فعلت ذلك دون التكاليف المالية أو البيئية لتسليم المياه إلى الأماكن التي في أشد الحاجة إليها.

 

  1. الاستحمام مع كفاءة فائقة

لقد وصلنا جميعا إلى استخدام الدش، حيث نقوم بفتح الصنبور وانتظار درجة حرارة الماء لتكون جيدة وكما نرغب أن تكونوهذا يؤدى إلى هدر كمية من الماء أثناء الأنتظار. المشكلة، وفقا لريتشارد أوغوديتون، هو أن مئات الملايين من الناس يفعلون هذا كل يوم في جميع أنحاء العالم.في المجموع، وهذا يعني الكثير من المياه المهدورة. لحفظ هذه المياه اخترع أوغوديتون نظام دش صديقللبيئة، والذييمكن أن يعمل على وصول الماء إلى درجة الحرارة المطلوبة في أقل من 30 ثانية، وقطع بشكل كبير من وقت الاستحمام والحد من هدر المياه.

 

آخر الابتكار في تكنولوجيا الاستحمام هو من بيتر كولين في أديلايد، أستراليا. وقد توصل إلى جهاز يمكن أن ينقذ مئات الملايين من لتر من المياه كل عام، حتى لو تم تركيبه في 1000 منزل فقط. ويدعو جهازه دش كولكتور الفائق الكفاءة، والذي يستخدم خزان لجمع المياه التي تهدر عادة أثناء تسخين الحمام، ثم إعادة ترشيحه مرة أخرى عند درجة الحرارة المناسبة. هذه الأفكار وأكثر وعدا في الحد من استخدام المياه لتحسين بيئتنا الحالية.

  1. الاستحمام دون الماء

هل يمكنك الاستحمام دون استخدام الماء على الإطلاق؟ حتى أنه لا يبدو وكأنه سؤال حقيقي حتى تنظر حقا في البدائل. هذا بالضبط ما فعله لودويك ماريشان البالغ من العمر 17 عاما أثناء السفر في ليمبوبو، جنوب أفريقيا. وجد جميع المكونات ل “حمام جاف” على هاتفه المحمول نوكيا 6234. له محلول لديه مزيج من المواد الكيميائية التي تتخلص من الروائح، بيوفلافونويدس والزيوت الأساسية. يمكن تطبيق هذا المحلول على الجلد وثبتت فعاليتة في حال الاستحمام العادي.

 

الاستحمام الجاف يمكن أن يساعد في إنقاذ 4 لترات من الماء للشخص الواحد والتي يمكن أن تضيف ما يصل الى عدة ملايين كل سنة واحدة ومساعدة المليارات من الناس الذين ليس لديهم إمكانية الوصول إلى بقاء المياه النقية وتجنب البكتيريا التي تهدد الحياة  .

 

ويقدر العديد من الخبراء أننا نستخدم أكثر من 9 تريليون متر مكعب من المياه كل عام كنوع. ولن ينمو الطلب على المياه إلا مع استمرار نمو سكان العالم بوتيرة متزايدة.

الماء هو مورد موجود بالفعل ويمكن أن يصبح أكثر قيمة مع كل يوم يمر.

 

وقد أبرزت أزمة المياه الأخيرة في ولاية كاليفورنيا الضوء على استخدام المياه ولكن الحقيقة هي أن مليارات الناس في جميع أنحاء العالم يعيشون في المناطق التي يجبرون على المشي لأميال للحصول على إمداداتهم اليومية للشرب والاستحمام والمعيشة .

 

في السنوات المقبلة، سوف نتخذ حلول مبتكرة من هذا القبيل لمساعدة عالمنا على مواصلة الازدهار في مواجهة هذا التحدي العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *